البحث...
الاقتراحات والشكاوي الاسئلة الشائعة
٢٤. ديسمبر. ٢٠١٩

بحضور الرئيس المصري ... باسلامة يتبادل الرؤى مع وزراء التعليم العالي العرب

إعلام الوزارة /متابعات /القاهرة

"استقبل الرئيس المصري اليوم وزراء التعليم العالي العرب، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي اليمني أ. د حسين باسلامة.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس المصري رحب بالالتقاء بالسادة الوزراء وذلك على هامش مشاركتهم في المؤتمر السابع عشر للوزراء المسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي المنعقد حاليا في القاهرة في اطار المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

وقد أشار الرئيس المصري إلى أهمية دور وزارات التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي للسعي نحو الارتقاء بالجامعات ومنهجية البحث العلمي، للمساهمة في عملية بناء الإنسان، وباعتبارهما ركناً أساسياً في بناء الدولة العصرية الحديثة وركيزة محورية لتلبية طموحات الدولة لتحقيق هدف التنمية المستدامة.

كما استعرض الرئيس السيسي استراتيجية مصر في مجالات التعليم الأساسي والعالي والفني، بما يساهم في استيعاب ومواكبة مردود التكنولوجيا البازغة على سوق العمل، ودعم الشباب المتميز والمتفوق علمياً من المبتكرين والباحثين باعتبارهم قاطرة وذخيرة الامم، مؤكداً سيادته في هذا السياق أن كتلة الشباب تشكل الشريحة الأكبر من المجتمعات العربية، ومن ثم تمثل طاقة إيجابية هائلة إذا ما أحسن استثمارها، وهو الأمر الذي يحتم الاهتمام بمحور الشباب من خلال صياغة وبلورة خطة عمل طموحة لتوظيف طاقاتهم وتوعيتهم بالتحديات التي تمر بها المنطقة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن وزير التعليم العالي المصري الدكتور خالد عبد الغفار استعرض جهود الوزارته في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والتعاون مع المؤسسات الأكاديمية العربية في هذا المجال، فضلاً عن عرض الملفات والقضايا التي يناقشها اجتماع الوزراء العرب هذا العام، الذي تنظمه بصورة دورية المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، واهمها استراتيجية الذكاء الصناعي.

كما شهد اللقاء تبادلاً للرؤى بين فخامة الرئيس المصري ومجموعة الوزراء حول التجارب العربية المختلفة في التعليم العالي والبحث العلمي، والتحديات المختلفة في هذا الصدد، وكيفية الاستفادة من هذه التجارب في استشراف مستقبل الوطن العربي وصياغة دور الشباب والاهتمام بالعنصر البشري واستغلال الطاقات العربية المبدعة وكيفية توفير الاطار الحاضن لصقلها، لا سيما من خلال تعزيز برامج التبادل التعليمي والثقافي والطلابي بين الدول العربية، وتفعيل دور كلٍ من اتحاد مجالس البحث العلمي العربية والاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار.

كما أشاد الوزراء العرب بالاهتمام اللافت لفخامة الرئيس المصري بالمجالين الشبابي والتعليمي، لا سيما من خلال تبني العديد من المبادرات التفاعلية مع الشباب من خلال المؤتمرات الوطنية والإقليمية والعالمية في هذا الصدد، والتي تعكس الدور المحوري للشباب في استراتيجية التنمية الوطنية في مصر، فضلاً عن الإعراب عن التقدير للدعم المستمر من لفخامة الرئيس المصري لدور الجامعات والمراكز البحثية في بناء الوطن وتأهيل الشباب للمشاركة في الحياة العملية وخدمة وطنهم بالصورة المثلى التي ترقى إلى آمال الشعب المصري والعربي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس المصري أكد في ختام اللقاء أهمية تعزيز دور وزارات التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي كجسر ومنصة تساهم في تعظيم التفاعل بين الشباب العربي النابغ وتبادل الخبرات في هذا الصدد، مشيراً سيادته إلى أهمية توظيف التكنولوجيا في خدمة المجتمع، وكذا الاهتمام باللحاق بركب الذكاء الاصطناعي وتعظيم الاستفادة من هذه التقنية.

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

الموسسة الرسمية الممثلة للحكومة في ما يتعلق بالتعليم العالي والبحث العلمي في الجامعات ومراكز البحوث

خدمات الوزارة

جميع الحقوق محفوظة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .تصميم وتطوير الإدارة العامة للنظم والمعلومات